شارع الحب

مرحبا بكم فى منتدى شارع الحب
شارع الحب

افلام*** اغانى***برامج***العاب***اسلاميات***

المواضيع الأخيرة

» اشهد يازمان د. أديب بازهير
الأربعاء سبتمبر 15, 2010 11:36 am من طرف كيان أنسانة

» عد الي حبيبي
الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 3:39 pm من طرف كيان أنسانة

» حرام عليك حرام
الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 3:26 pm من طرف كيان أنسانة

» تعالو بنا شباب وبنات نتناقش فى الحب؛؛؛؛؛؛؛؛.
الإثنين سبتمبر 13, 2010 9:38 pm من طرف البنوتة الشقية

» اغنيه فى حاجات لنانسى عجرم
الإثنين سبتمبر 13, 2010 11:51 am من طرف البنوتة الشقية

» اصعب سؤال....من هو شريك حياتي المناسب ؟؟
الأحد سبتمبر 12, 2010 10:10 pm من طرف البنوتة الشقية

» لماذا الفتاة تخفي حبها ..؟؟؟
الأحد سبتمبر 12, 2010 9:57 pm من طرف البنوتة الشقية

» سؤال إلى الرجل بالذات!!! متى يعترف من يحب بقيمة الحبيبه
الأحد سبتمبر 12, 2010 9:26 pm من طرف البنوتة الشقية

» أجمل عيون
الجمعة سبتمبر 10, 2010 8:23 pm من طرف البنوتة الشقية

التبادل الاعلاني


    اعترافات تفصيلية للمتهمة بسرقة أموال مطبعة البنك المركزي‏

    شاطر
    avatar
    شارع الحب
    Admin

    عدد المساهمات : 224
    تاريخ التسجيل : 26/05/2010
    العمر : 28
    الموقع : http://love.highforum.net/

    اعترافات تفصيلية للمتهمة بسرقة أموال مطبعة البنك المركزي‏

    مُساهمة  شارع الحب في الخميس يونيو 03, 2010 1:12 pm

    اعترافات تفصيلية للمتهمة بسرقة أموال مطبعة البنك المركزي‏

    <td width=1>
    فادية عبدالحليم

    القاهرة: أدلت فادية عبد الحليم، المتهمة بسرقة مطبعة البنك المركزي بالهرم، بالتفاصيل الكالمة لجريمتها وكيفية التخطيط لها. وقالت لصحيفة " الاهرام" القاهرية:‏ "لم أتصور يوما منذ أن تم الابلاغ عن السرقة أن الشرطة سوف تتوصل إلي أنني انا المتهمة‏,‏ فقد ظللت خلال عشرين يوما كاملا التقي بفريق البحث وأعرفهم واحدا واحدا فقد تعاقبوا علي جميعا وقاموا بمناقشتي عشرات المرات وكنت متماسكة الي درجة كبيرة حتي أنهم في النهاية أعتقدوا اني لست المتهمة‏,‏
    وزاد من تأكيدهم بأنني لست المتهمة عندما احضروا اموالا من منزلي واكدوا لي أنها من الأموال المسروقة ولكنني كنت متماسكة حتي النهاية وكانت ردودي التي أذهلتهم ولم تجعلهم يشكون في بأن هذه الأموال نعم من الأموال المسروقة ولكنني لست صاحبتها‏,‏ فأنا أتولي جمع الأموال من أكثر من خمسين موظفا من المطبعة وحصلت علي هذه الأموال منهم فلم لا يكون أحد من هؤلاء صاحبها؟ والأموال تتشابه فان كان الشك في فلابد ان يلحق الشك بهؤلاء الخمسين‏,‏
    وهنا زاد أمر رجال المباحث تعقيدا وابتعدوا عن الشك في وهنا أحسست بالاطمئنان وبدأت أوجه الانظار الي أن هناك اثنين من الموظفين ظهر عليهم علامات الثراء وقاموا بتغيير سياراتيهما خلال هذه الفترة وهنا بدأ رجال الشرطة يتعاملون معهما علي أنهما المتهمان وعلمت اني نجوت وسعدت بذلك ولكن سعادتي لم تدم‏.‏
    السقوط
    وفي اليوم العشرين حضر الي المطبعة رجل من رجال المباحث كانت المرة الأولي التي أراه فيها خاصة أنني أعلم شخصيات جميع الضباط الذين يعملون منذ حضورهم الي المطبعة ولكن هذا الرجل والذي يبدو انه رئيسهم ظل معي قرابة ست ساعات متواصلة يسألني في أشياء عديدة بداية من عملي ونهاية بأفراد اسرتي حتي شعرت بالارتياح اليه وهنا بدأ يأخذني بعد هذه الساعات الست عن طبيعة عملي وعلاقاتي بزملائي ومواعيد دخولي وخروجي ويبدو انه كان قائدهم وان كل كلمة كانت تساوي عنده الكثير خاصة انه لم يكن كباقي الضباط يكتب ما أقول ولكنه كان يفعل ما هو أخطر فقد كان يسجل كلاما في رأسه فما هي الا ساعات وفاجأني بالجواهرجي الذي كنت أتعامل معه بعد ان علم مني دون ان أدري عن المجوهرات التي أتحلي بها من أين اشتريتها وكان هذا هو مفتاح القضية بالنسبة له‏,‏ وانكشف أمري وسقطت من هول المفاجأة‏.‏
    الأموال في وجبة الطعام
    وعن كيفية خروجها بهذه الأموال من المطبعة علي الرغم من وجود حراسة مشددة عليها‏,‏ أكدت أنها كانت تبتكر طريقة للخروج لم يشك فيها احد حيث ان المطبعة تقوم باعطائهم يوميا وجبة طعام داخل علبة كبيرة وانها كانت يسمح لها بالخروج بهذه العلبة التي تحوي الطعام حيث انها كانت مريضة ولا تتناول الطعام وهنا كانت تقوم بإعطاء الطعام لعمال النظافة وتستخدم العلبة في وضع الأموال داخلها حتي انها كانت تقوم بوضع مبلغ مائتي الف جنيه داخل العلبة وتخرج دون ان يشعر بها أحد وقد كررت ذلك مرات وكانت تخرج بالأموال بسلام دون ان يصل الشك الي أفراد الأمن‏.‏
    أكياس الحذاء
    وتضيف أنها قامت أيضا بوضع مجموعة من الأموال التي سرقتها داخل أكياس خاصة بحذاء جديد وهذه هي التي كشفتها حيث انها كانت تدخل الي الخزينة أثناء قيام العاملين بها بتناول الوجبات وتقوم بالحصول علي المبالغ من الكراتين التي توجد بها هذه المبالغ والتي تحوي مئات الملايين من الجنيهات ولايقوم أحد بعمل جرد لها إلا كل ستة أشهر وهو ما جعلها تقوم بالسرقة وهي علي يقين بأن أحدا لن يكتشف جريمتها ولكن في هذه المرة قد كشفتها كاميرات المراقبة علي الرغم من أنها كانت تقوم بتعديلها وتغيير موضعها حتي لا تقوم بتصويرها‏,‏ وتضيف المتهمة انه في احدي المرات حضر أحد الموظفين فاضطرت الي ترك المكان وهنا قامت بتصويري وانا احمل الحقيبة وعلي الرغم من ذلك تعللت عندما قاموا بمواجهتي وانا أحمل الحقيبة بانها حقيبة الطعام ولكن بعد ذلك اكتشفوا أن بها الأموال بعد قيام كاميرا الجواهرجي بتصوير هذه الحقيبة بالمحل الخاص به وأنا أخرج له منها الأموال‏.‏
    السرقة تمت في شهرين
    وعن عدد المرات التي حصلت فيها علي هذه الأموال أكدت المتهمة انها تمت خلال شهرين وهذه الفترة لم يقم احد فيها بالتفتيش علي الخزينة وقد بلغت المرات‏11‏ مرة ولم يكتشف أحد خروجي بالأموال من الخزينة‏.‏
    وعن بداية تفكيرها في السرقة قالت المتهمة إن الفكرة جاءت لها من أن مفتاح الخزينة‏(‏ مشاع‏)‏فانه يحصل عليه‏13‏ شخصا هم عدد العاملين في الخزينة بالاضافة الي انه يترك لأفراد الأمن لذلك فمن السهل جدا ان يكون أي شخص من هؤلاء هو الذي سرقها اما اذا كان المفتاح عهدة لشخص فكنت لن استطيع الحصول علي ما أريد‏,‏ فالخزينة بها‏13‏ شخصا هم‏:‏ ثلاث سيدات وهؤلاء لايتم استبدالهن بأي حال من الأحوال لخبرتهن وكن يعملن منذ أكثر من خمسة عشر عاما بهذه الخزينة بالاضافة الي مدير الخزينة ايضا وتسعة من الموظفين يعملون علي فترات صباحية ومسائية ويتم تغييرهم كل ستة أشهر ومن هنا يكون الشك فيهم وليس فينا نحن السيدات الثلاث والمدير‏,‏ كما أعلم انه لن يتم تفتيشي أثناء الخروج من البوابة لأنه لا يتم تفتيش أي أحد من العاملين خاصة مديري الادارات‏.‏
    ابلاغ الشرطة
    وفجرت المتهمة مفاجأة بأنها كانت ايضا ممن شاركوا في إبلاغ الشرطة عن الجريمة بعد ان قامت باكتشاف السرقة مع زميلتها ليتضح الامر وكأنه مفاجأة لها وهو ما جعل ـ تبعا لظنها ـ ان الشرطة لن تشك فيها ولكن الشرطة وضعتها في دائرة الاشتباه منذ اللحظات الأولي لاكتشاف الجريمة.
    واضافت انها كانت تحاول لفت أنظار رجال المباحث الي اثنين من الموظفين حتي يكون الشك فيهما وتبعد انظار الشرطة عنها‏.‏
    تأمين مستقبل الأبناء
    وعن الأسباب الحقيقية لسرقتها هذه الملايين قالت كنت أريد تأمين مستقبل أبنائي فأنا عشت في أسرة فقيرة في حي شعبي وعلي الرغم من عملي في المطبعة منذ أكثر من‏25‏ عاما فإن راتبي وصل الي‏9‏ آلاف جنيه وعلي الرغم من كبر المبلغ الا انه كان ينفق علي علاجي خاصة بعد اصابتي بالمرض الخبيث وانفاقه علي العلاج الكيماوي وبعد ان أيقنت اني أصبحت أنتظر الموت في أي لحظة نظرا للعديد من الأمراض الأخري فأردت أن أقوم بتأمين مستقبل أبنائي حيث كنت أنوي شراء شقة لكل منهما حيث ان نجلي الأكبر في السنة الثالثة بكلية الهندسة‏.‏
    وابنتي الصغري في الثانوية العامة وكانت تستعد للالتحاق بالجامعة في العام المقبل باحدي كليات القمة ايضا نظرا لتفوقها فكنت أريد لهما ان يكونا في مكانة غير المكانة التي عشت بها خاصة بعد أن خسرت جميع أموالي في تجارة الذهب التي دفعني اليها جواهرجي شبرا وفرحت في بداية الأمر بالمكسب ولكن سرعان ما خسرت الأموال لكنه كان يحثني علي الحصول علي الذهب ويتركني شهورا الي ان تراكمت الديون ولجأت الي الحصول منه علي الذهب وبيعه في الصاغة لجواهرجي اخر بنصف ثمنه حتي وصلت ديوني سبعة ملايين جنيه عندها فكرت بالسرقة من أموال المطبعة وكنت أنوي ان أعيد الأموال مرة أخري فمن السهل اخراج الأموال من المطبعة واعادتها اليها مرة أخري لانه لاتوجد رقابة ولكن القدر جعلهم يكتشفون الجريمة ويقومون بعمل الجرد قبل موعده‏.‏
    اكتشاف السرقة
    وفجرت المتهمة مفاجأة بانه علي الرغم من انه تم اكتشاف اختفاء الأموال يوم الخميس فإن مسئولي الخزينة قاموا بإخطار مدير المطبعة الذي أبلغهم شفاهة بالانتظار الي يوم الأحد حتي يعود من الاجازة وبعد مباحثات لم يعرفوا مكان الأموال حتي يوم الاثنين وقاموا بإبلاغ الشرطة في النهاية‏.‏
    وعلي الرغم من أن هذه القضية من القضايا التي شغلت الرأي العام خلال الأيام الماضية خاصة وهي متعلقة بمطبعة البنك المركزي حيث ثبت من التحقيقات ان هناك قصورا أدي الي هذه السرقات ونظام تأمين غير دقيق وهو ما جعل العبء شديدا علي رجال مباحث الجيزة‏، حيث واجهوا صعوبات بالغة الي ان توصلوا الي المتهمة بعد فحص‏270‏ شخصا من العاملين والمترددين علي المطبعة من بين‏500‏ شخص يعملون في المطبعة وفي النهاية استطاعوا القبض علي المتهمة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 20, 2018 4:47 am